أقتباسات ابن عبد ربه

ابن عبد ربه شاعر عربي أندلسي ولد في القرن الثالث الهجري بقرطبة، توفي ابن عبد ربه عام 940 عن عمر يناهز ال80 عاماً على غرار إصابته بمرض الفالج أو السكتة الدماغية.

الهزيمة مع السلامة غنيمة

إذا طلبت العز فاطلبه بالطاعة و إذا أردت الغنى فاطلبه بالقناعة فمن أطاع الله عز نصره و من لزم القناعة زال فقره

إن بعض الناس لا تراه إلا منتقدا ، ينسى حسنات الطوائف و الأجناس و يذكر مثالبهم ، مثل الذباب يترك موضع البرء و السلامة و يقع على الجرح و الأذى ، و هذا من رداءة النفوس و فساد المزاج

ما قرعت أبواب السماء بمثل مفاتيح الدعاء

قَدْ رَمَى المَهْدِيُّ ظَبْياً…. شكّ بالسّهْمِ فُؤَادَهْ
وعلِيُّ بـــــــــــــنُ سُلَيْمَـــــــــا…. نَ رَمَى كَلْباً فَصَادَهْ
فـَـــــــــــــــــهَنـــِـــيئاً لَهُمَا كـُـــــــــ…. ــلُّ امْرِئٍ يَأْكلُ زَادَهْ !

ما لأبي حمــــــــــــــــــزةَ لا يَأْتينا….يظلُّ في البيت الذي يَلِينا
غَضْبانَ أن لا نَلدَ البَنينا….وإنما نأخـــــــــذ ما أُعْطِــــــينَا

أيَا رَبَابي طَرِّقي بِخَير….وطرِّقي بخُصْيةٍ وأَيْرِ
ولا تُرينا طرَف البُظيْرِ

قد كنت أرجو أن تكون ذَكرًا….فَشَقّها الرحمان شَقّاً مُنْكَرَا
شَقّــــاً أَبَى الله له أَنْ يُــــــــجْبَـــــــــــــرَا….مِثْل الــذي لأمِّــــها أو أَكْبَرَا

قَائِدُ الغَفْلَـــةِ الأَمَـــــــلْ….وَالهَــــــــوَى قَائِدُ الزّلَــــــــــلْ
قَتَــــلَ الجَهْـــــلُ أَهْلَـــــــهُ….وَنَجَــــــا كُــلُّ مَنْ عَقَــــــــــلْ
فاغتنِمْ دَوْلَةَ السّـلاَ….مَــــةِ وَاسْتَــــــأْنِفِ العَمَـــــلْ
أَيّهَا الـمُبْتنِي القُصُـــو….رَ وَقَــــدْ شَابَ وَاكْتَهَلْ
أَخْبَرَ الشّيْـــــــبُ عَنْكَ أَنّكَ فِي آخِــــرِ الأَجَـــــــــــلْ
فعَلامَ الوقوفُ في….عَرْصة العَجْـــو وَالكَسَلْ
أَنْتَ فِي مَنْـــزِلٍ إِذَا….حَــــــــلّهُ نَـــــازِلٌ رَحـَــــــــــــــــــــلْ
مَنْــــــــــزِلٌ لمْ يـَـــزَلْ يَضِيــــــقُ وَيَنْـــبُو بِمَـــــــنْ نَـــــــــــــــــــــزَلْ
فَتَــــــــأَهّــــــبْ لِرِحْلَــــةٍ….لَيْسَ يَسْعَى بِهَا جَمـَـــــلْ
رحْلَـــــــــةٍ لَمْ تَزَلْ علَى الدّهْرِ مَكْرُوهَةَ القَفَـــــــــلْ

أنت في دار شَتَــــــــــــــــــــــاتٍ….فتـــــــــــــأهّبْ لِشَـــــــــــــتاتِكْ
واجعـــــــل الدُّنـــــــيا كيـــــــــوْمٍ….صُمْتَه عن شهـــــــواتِكْ
واجعـــــــــل الفِطْـــــــر إذا ما….نِلْته يــــــــــوم ممـــــــــــــــــــاتكْ
واطلُبِ الفوْز بعيش الزُّ….هدِ من طُول حياتكْ

ارْضَ بالله صَاحِباً….وَذَرِ النّاسَ جَانِباً
قَلّبِ النّاسَ كَيْفَ شِئْتَ تَجِدْهُمْ عَقَارِباً

الهزيمة مع السلامة غنيمة

نِعمَ الأنيسُ إذا خلوتَ كِتَابُ .. تَلهو به إن خانَكَ الأحبابُ , لا مُفشِياً سرّا إذا استودعتَهُ .. وتُفاد منهُ حكمةٌ وصَوَابُ.