أقتباسات جان بول سارتر

جان-بول شارل ايمارد سارتر ‏ هو فيلسوف وروائي وكاتب مسرحي كاتب سيناريو وناقد أدبي وناشط سياسي فرنسي. بدأ حياته العملية أستاذاً. درس الفلسفة في ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية. حين احتلت ألمانيا النازية فرنسا، إنخرط سارتر في صفوف المقاومة الفرنسية السرية. ويكيبيديا

إن على المرء أن ينتبه جيداً أنه لا يمثل ذاته فحسب , بل الطبقة أو الفئة أو الوظيفة التي ينتمي إليها , وسوف ينسب كلامه وسلوكه إلى هذه الفئة.

غريب أن يكره الإنسان نفسه وكأنه إنسان آخر.

انا لا أستطيع مطلقاً أن احتمل فكرة وجود شخص يتوقع مني شيئاً، فهذا ما يدفعني دائماً لفعل العكس.

كان هذا كل ما تستطيع أن تسمح به لنفسها: عاصفة بيضاء.

مُعظم الشخصيات التي تبهرك في البداية تتحول تدريجياً لشخصيات أقل من العادية, ذلك لأن النور المفاجئ عمي مؤقت.

إننا لا نكتشف أنفسنا في عزلة ما ، بل في الطريق ، في المدينة ، وسط الجماهير ، شيئاً من الأشياء ، أناساً بين البشر.

عَلى الْمرء أن يُظهر قوَّته حتَّى لا يكون مُضطرًّا لاستِعمَالها.

أنا لو أردت أن أعرف شيء عن نفسي فلن أستطيع القيام بذلك إلا عن طريق الآخر ، لأن الأخر ليس فقط شرط وجودي بل هو أيضاً شرط المعرفة التي كونتها عن ذاتي

مهما أخذنا من احتياطات فإن كل الأمور المماثلة تأتي متأخرة جدا.

نحن أولئك الممثلون الذين دفع بهم إلى المسرح دون إعطائهم دوراً محدداً دون مخطوطة في اليد، ودون ملقن لهم بما عليهم أن يفعلوا ، ‏إنّ علينا وحدنا أن نختار كيف نعيش حياتنا.

قررت أن أفقد القدرة على الكلام وأن أعيش في الموسيقى.

كنت أحسب أنا أن الحرية هي في مواجهة الاوضاع التي يختارها الإنسان بملء إرادته وفي قبول جميع تبعاتها.

إنَّ المرأة يُصيبها إحساس أليم عِندما تَكتشف تَفاهة الرجل الذي أحبتهُ.

واختلج شيء ما في صدره، شيء فاتر ومتواضع كان يشبه الأمل.

أفضل شيء للإنسان أن يعتني بتقييم نفسه ، وليس تقييم الآخرين.

كل فكرة من أفكارك فرارٌ صغير.

أتخال أنني أعد الأيام ؟ ليس هنالك سوى يوم واحد، يكرر نفسه دائماً، يُمنح لنا عند الفجر ويُسلب منا عند الغروب.

من قال أن المال لايشتري السعادة لم يكن لديه ما يكفي من المال.

إنّها تُدمدِم طول النهار لتتجنبَ التفكِير. لكنّها ضجِرة و سريعًا ما تبدُو عابسةً و مُتعَبة ، فتقولُ و هِيَ تُلامِسُ حنجرتهَا : إنَّ الأمر هُنا ، يكادُ يخنقنِي.

إنّ الهزيمة شيءٌ يُتعلّ?م.

كان يحب أن يُريها لوحات جميلة، أفلاماً جميلة وأشياء جميلة، لأنه لم يكن جميلاً، وكان ذلك بمثابة الاعتذار

إنّ الهزيمة شيءٌ يُتعلّم

أنا أستطيعُ أن أختارَ دائِماً، وحتّى إذا رفضتُ الإختِيار، فرفضِي عدم الإختيار هو اختيارٌ في حدّ ذاته.

كانت جميع الأشياء التي تحيط بي مصنوعة من المادة التي أنا مصنوع منها، من نوع الألم القبيح.

يجب التشكيك بكُلِ مَا كتبه الرجالُ حول النساء ، لأنهم خصمُ و حَكمُ في الوقت نفسه.