أقتباسات عمر بن الخطاب

أبو حفص عمر بن الخطاب العدوي القرشي، المُلقب بالفاروق، هو ثاني الخلفاء الراشدين ومن كبار أصحاب الرسول محمد، وأحد أشهر الأشخاص والقادة في التاريخ الإسلامي ومن أكثرهم تأثيرًا ونفوذًا. هو أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن علماء الصحابة وزهّادهم. ويكيبيديا

عليكم بذكر الله تعالى فإنه دواء و إياكم و ذكر الناس فإنه داء

من كثر ضحكه قلت هيبته

لا يقعدن أحدكم عن طلب الرزق ويقول اللهم ارزقني , فقد علموا أن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة.

لو كان الفقر رجلا لقتلته

ليس العاقل الذي يعرف الخير من الشر، ولكنه الذي يعرف خير الشرّين

من لم يعرف الشر وقع فيه.

ليس العاقل من عرف الخير من الشر، وإنما من عرف خير الشرين.

ذكر الله عند أمره و نهيه خير من ذكر باللسان

ترك الخطيئة خير من معالجة التوبة

العلم بالله يوجب الخضوع والخوف، وعدم الخوف دليل على تعطيل القلب من المعرفة، والخوف ثمرة العلم، والرجاء ثمرة اليقين، ومن طمع في الجنة اجتهد في طلبها، ومن خاف من النار اجتهد في العرب منها

كل عمل كرهت من أجله الموت فاتركه ، ثم لا يضرك متى مت

إني لا أحمل هم الإجابة ولكني أحمل هم الدعاء.

لا أجر لمن لا حسنة له

إذا أسأت فأحسن، فغني لم أر شيئا أشد طلبا ولا أسرع دركا من حسنة حديثة لذنب قديم.

(( إني لأكره أن أري أحدكم سبهللاً – فارغاً- لا في عمل دنيا ولا عمل آخرة )) .

(( الذنوب أخوف علي الجيش من العدو )) .

حاسب نفسك فى الرخاء قبل حساب الشدة ، فإن من حاسب نفسه فى الرخاء قبل الشدة ، عاد أمره إلى الرضا والغبطة ، ومن ألهته حياته ، وشغلته أهواؤه عاد أمره إلى الندامة والحسارة .

الاستقامة : أن تستقيم على الأمر والنهى ، ولا تزوغ روغان الثعالب

أفضل الزهد إخفاء الزهد.

رحم الله من أهدى إلي عيوبي

التوبة النصوح أن يتوب من الذنب، ثم لا يعود إليه، كما لا يعود اللبن في الضرع.

اللهم اقدرني على من ظلمني لأجعل عفوي عنه شكراً لك على مقدرتي عليه

اللهم أشكو إليك جَلد الفاجر ، وعجز الثقة

ما الخمر صرفا باذهب لعقول الرجال من الطمع

“لاتنظروا إلى صيام أحد، ولا إلى صلاته، ولكن انظروا من إذا حدّث صدق، وإذا ائتُمِن أدى، وإذا أشفى – أى هم بالمعصيةة – ورع”

إذا كان الشغل مجهدة فإن الفراغ مفسدة

متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟

عليكم بإناث الخيل ، فإن بطونها كنز وظهورها حرز ، وقد روي هذا مرفوعا

إن في العزلة راحة من أخلاط السوء ، أو قال من أخلاق السوء .

لا مال لمن لا رفق له.

اياكم من الهدايا فانهها من الرشاوى.

تعلموا العربية فغنها من دينكم

تفقهوا قبل أن تسودوا

من أراد أن ينظر إلى بقعة من بقع الجنة فلينظر إلى بيت المقدس.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إياكم وخضوع النفاق»***قالت عائشة: وما خشوع النفاق؟ قال صلى الله عليه وسلم «يخضع البدن ولا يخضع القلب».***تخشع عند القبور، وذل عند الطاعة، واستغفر عند المعصية، واستشر في أمورك الذين يخشون الله.

إياك ومؤاخاة الأحمق، فإنه يريد أن ينفعك فيضرك.

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : كونوا دعاة إلى الله وأنتم صامتون .. قيل وكيف ذلك ؟ قال : بأخلاقكم.

ما أقبح القطيعة بعد الصلة والجفاء بعد المودة والعداء بعد الاخاء

أحب الناس إليّ من رفع إليّ عيوبي

تعلموا العلم و علموه الناس و تعلموا الوقار و السكينة وتواضعوا لمن تعلمتم منه و لمن علمتموه ولا تكونوا جبارة العلماء فلا يقوم جهلكم بعلمكم

ما ندمت على سكوتي مرة، لكنني ندمت على الكلام مرارا

إذا غاب أحدهم تفقدوه .. وإذا مرض عادوه .. وإذا افتقر أعانوه .. وإذا احتاج ساعدوه .. وإذا أصيب واسوه .. دينهم النصيحة ففيم يختصمون؟

وإذا عرض لك أمران: احدهما لله والآخر للدنيا، فآثر نصيبك من الآخرة على تصيبك من الدنيا، فان الدنيا تنفد والآخرة تبقى

قال رجل لعمر بن الخطاب: أهلكنا النوم , فقال: بل أهلكتم اليقظة

ثلاث تثبت لك الود في صدر أخيك: أن تبدأه بالسلام، وتوسع له في المجلس، وتدعوه بأحب الأسماء إليه