أقتباسات فيودور دوستويفسكي

فيودور ميخايلوفيتش دوستويفسكي ‏; أص‌د: ؛. هو روائي وكاتب قصص قصيرة وصحفي وفيلسوف روسي. وهو واحدٌ من أشهر الكُتاب والمؤلفين حول العالم. رواياته تحوي فهماً عميقاً للنفس البشرية كما تقدم تحليلاً ثاقباً للحالة السياسية والاجتماعية والروحية لروسيا في القرن التاسع عشر، وتتعامل مع مجموعة متنوعة من المواضيع الفلسفية والدينية. ويكيبيديا

قالت لي امرأة في يوم من الأيام: ليس من حقي أن أحكم على الآخرين “لأنني لا أجيد الألم”، ومن أجل أن ينصب المرء نفسه حاكماً وقاضياً، يجب عليه أن يكتسب حق الحكم بما يقاسي من الألم.

لم أستطع أن أصبح أي شيء، لم أستطع أن أصبح حتى شريراً. ولا خبيثاً ولا طيباً ، ولا دنيئاً ولا شريفاً، لا بطلاً، ولا حشرة، وأنا اليوم في هذا الركن الصغير، أختم حياتي، محاولا أن اواسي نفسي بعزاء لا طائل فيه، قائلاً أن الرجل الذكي لا يفلح قط في أن يصبح شيئاً، وأن الغبي وحده يصل إلى ذلك

‏لا حرية صادقة حيث تُشترى الطاعة بالخبز , لقد أجبت بقولك: ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان

نحن جميعًا طيبون إلى درجة تبعث على الضحك.

في وسعك أن تدع الضحك و هذا التهكم لأولئك الذين لا يملكون إلا هذه الوسيلة انتقاماً لتفاهتهم.

أشعر باضطراب عميق في ذهني، أفكاري تتلاحق مع بعضها وتتبعثر بغير تسلسل ينظمها، وبغير رابطة تصل بعضها ببعض. أخشى تجميع أفكاري المشتته واستخلاص أي نتيجة من المشاعر المتناقضة التي تعذبني وأعاني منها، إن نوعاً من القلق يستبد بقلبي ويوشك أن يكون يأساً وأنا لست معتاداً على ذلك.

لا، انني لم أؤمن بالله ولم أعترف به كما يفعل طفل، وإنما أنا وصلت الى هذا الإيمان صاعداً من الشك والإلحاد بمشقة كبيرة وعذاب أليم.

وإذا هجرك جميع الناس و طردوك شر طردة، ف?سجد على الأرض حين تصبح وحيداً وأغمرها بقبلاتك .. إسق الأرض بدموعك ، فتحمل هذه الدموع ثماراً، و لو لم يرك أو يسمعك في عزلتك أحد. حافظ على إيمانك حتى النهاية، و لو كان عليك أن تبقى الإنسان الوحيد الذي يحافظ عليه.

ربما كنت أريد أن أخدم الإنسانية ، و لسوف أخدمها ، و لعلني سأخدمها أكثر من جميع الواعظين عشر مرات . و لكنني لا أريد أن يفرض عليّ هذه الخدمة أحد ، لا اريد أن يكرهني عليها أحد إكراهاً . أما أن أركض و أمضي أتشبث بأعناق الناس حباً بالإنسانية ، و أن أذرف الدموع رقة و حناناً ، فما ذلك الا “موضة”.

لا يغيظني الوقوع في الخطأ فهو شيء يمكن التسامح فيه، وهو شيء رائع لأنه يؤدي إلى الحقيقة، ما يغيظني هو الإصرار على إنكار الأخطاء!

إن الناس الآن في عجلة من أمرهم، يتحركون هنا وهناك، ويتخبطون ويضجّون ويصرخون، ويتزاحمون ويتصادمون، ويحثون الخطى ويغذّون السير، بدعوى العمل لسعادة الإنسانية ! إن مفكراً معتزلاً عن العالم قد ندب حظ البشر فقال: “أصبحت الإنسانية مسرفة في الجلبة والضوضاء، مفرطة في الصناعة، على حطام الهدوء النفسي والغبطة الروحية”. فأجابه مفكراً آخر يطوف هنا وهناك ويشيح بوجهه عن الأول منتصراً متعالياً: “ليكن. ولكن ضجَّة العربات التي تحمل الخبز للبشر الجياع قد تكون أفضل من الهدوء النفسي والغبطة الروحية.

ليس الذكاء هو الشيء الهام بل ما يوجه الذكاء، أي الطبع، القلب، النبل، التقدم .

يزعم بعضهم أن الوجود على هذه الأرض لا يمكن تصوره خالياً من الألم ومن الظلم الذين يستطيعان وحدهما أن يهبا للإنسان معرفة الخير والشر ! ألا بئسّت تلك المعرفة إذا كان ثمنها هذا الثمن

هل تعرفين ماذا علّمني شيخي مرة؟ قال لي: يجبُ أن تعاملَ أكثر الناس معاملتك أطفالاً؛ وأن تعامل بعض الناس معاملتك لمرضى.

إني لا أملك القوة اللازمة للإنفصال عنك

فقط اختبىء من جديد وكن سرا وابتعد عن قرّاء العبث .. كن عظيما لا يقرأ منك الا العظماء

غالبا يجب عليك أن تُدرك أنك عظيم لثباتك بنفس القوّة رغم كل هذا الإهتزاز.

لم تكُن حاجتِي إلى القوَّة الجسميّة أقلّ من حاجتِي الى القوَّة النّـفسية لاحتمَال متاعبِ تلكَ الحيَاة اللَّعينة

كانت أمي تقول لي أن الفقر ليس خطيئة ، وإنما الخطيئة أن يكون المرء غنياً ويهين الآخرين

إن الفقر ليس خطيئةوإنما الخطيئة أن يكون المرء غنيا فيُهين الآخرين

انتهى الزمن الذي كان فيه أهلنا يخافون علينا في الغربة.. وأصبحنا نحن في غربتنا نخاف عليهم في الوطن.

إنني مصاب بحمى التفكير , أفكر في ما حدث , وما سيحدث , وما قد يحدث , أفكر في الأشياء التي لن تحدث , وماذا سيحدث لو حدثت فعلاً.

لم يعد العمر يتسع لمزيداً من الأشخاص الخطأ

هذا درس سأنتفع به في المستقبل , وهو ألا أحكم على الناس قبل أن تكون لي خبرة بهم.

لقد أحببتك فأسرفت , والآن أدرك أنه ما كان علي أن أبقى وأن ابتعادي صامتاً أحفظ لكرامتي أنا , وأخف وطأة على جروحك أنت , ولكنني سأرحل ولن أعود بعدئذ أبداً , إننا نفترق إلى الأبد , لقد سئمت من أكون شاهداً على تمزقاتك النفسية , أحسب أنني لا أحسن التعبير الآن عما يعتلج في قلبي ويدور في خلدي , لقد تكلمت كثيراً فوداعاً وليس من حقك أن تؤاخذيني وأن تحقدي علي , لأن العقاب الذي أناله أنا أقسى كثيراً من العقاب الذي تناليه أنت , حسبي عقاباً أنني لن أراك بعد اليوم أبداً , وداعاً ! لا تمدي إلي يدك , لقد آلمتني إيلاماً فيه من الوعي والعمد ما يجعلني لا أستطيع أن أغفر لك في هذه اللحظة , سوف أغفر لك في المستقبل أما الآن فلا داعي للمصافحة.

هل تعرف مدى الجنون الذي يمكن أن تستسلم له إمرأة تحب ؟

كل شيء في الانسان عادة. إن العادة هي المحرك الكبير للحياة الانسانية.

ما أشد قسوة الحياة , لقد رأيت اطفالاً يعملون في المصانع وهم لمّا يكادوا يبلغون العاشرة من أعمارهم , إنهم ضِعاف هزيلون مقوسو الظهور فسدت اخلاقهم منذ الآن .. القاعات الخانقة الموبوئة الهواء ، ضجة الآلات ، العمل الذي لا تتخلله فترة راحة كافية ، الاحاديث البذيئة التي يسمعها الطفل في هذه البيئة ، المشروبات الكحولية، كل هذا لا يخلق مناخاً صالحاً لنفس الطفل .. إن الاطفال في حاجة الى الشمس و الالعاب و القدوة الحسنة و حد ادنى من الحنان و العاطفة , يجب ان تنتهي هذه المآساه ايها الرهبان , يجب ان يتخلص كل الاطفال من العذاب.

لقد كان مجيئك مجيء السلام إلى قلبي.

إذا أردت أن تُحترم، فاحترم نفسك أولاً، هذا هو الشيء الأساسي. إنك لا تستطيع أن تحمل الناس على احترامك إلا إذا احترمت نفسك.

السلطة المطلقة التي لا حدود لها نوع من المتعة، ولو كانت سلطة على ذبابة.

إن في أصحاب النفوس الحساسة , المرهفة , الرقيقة , نوعاً من العناد في بعض الأحيان .. فترى أحدهم يأبى أن يعبر للشخص الذي يحبه عن حبه , لا بين الناس فحسب بل وفي الخلوه أكثر مما بين الناس , ويندر أن تفلت منه ملاطفة , ولكنها إن افلتت كانت عنيفة , قوية , عارمة , على قدر انحباسها مدة طويلة من الزمان.

كان يوجد في مصحة شنايدر مريض من المرضى , كان انساناً شقيا كل الشقاء بائسا كل البؤس .. ان شقاءه يبلغ من الهول والفظاعة انه قد لا يكون له شبيه او نظير، كان يعالج معالجة مجنون .. ولكنني اعتقد انه لم يكن مجنوناً، وانما كان انساناً يتألم الما رهيبا لا اكثر .. فذلك هو مرضه كله.

إن السعادة لا يصنعها الطعام وحده ، و لا الثياب الثمينة ، ولا الزهو و الحسد ، و إنما يصنعها حب لا نهاية له.

لئن لم يكن في هذا العالم شيء أصعب من الصدق والصراحة، فلا شيء في العالم أسهل من التملق. فالصدق إذا اندس فيه عشر معشار من الكذب سرعان ما يخالطه نشاز فتقع فضيحة. أما التملق فإنه إذا كان كذبا من أوله إلى آخره، يظل سارا وممتعا، فالشخص يصغي إليه شاعرا بلذة إن لم تكن لذة سامية فهي لذة على كل حال. ومهما يكن التملق مفضوحا فإن نصف المديح على الأقل ينطلي على الممدوح. يصدق هذا على جميع طبقات الناس في المجتمع.

لا تنسي أنك سائرة في الطريق السليم فلا تحيدي عنه , واهربي من الكذب قبل كل شيء , اهربي من جميع أنواع الكذب ولا سيما كذب الإنسان على نفسه , راقبي ذاتك وافضحي الكذب في نفسك كل ساعة وكل لحظة وتجنبي الاشمئزاز أيضاً , تجنبي الاشمئزاز من الناس ومن نفسك على السواء.

إن ما قد يبدو لك في طبيعتك شراً إنما يصفيه وينقيه ويطهره مجرد شعورك به , حاربي الخوف كذلك وما الخوف على كل حال إلا ثمرة من ثمرات الكذب , ولا يصدنك عن ملاحقة الحب ما قد تثيره فيك عيوبك من رعب أو يأس , لا تدعي حتى لأفعالك السيئة نفسها أن تهزمك في هذا الكفاح.

لقد تعلموا الكذب وأحبوه وعرفوا مواطن الجمال فيه , ربما بدأ الأمر بريئاً على سبيل المزاح أو الغنج والدعابة واللعب .. وحقيقة الأمر أن البداية كانت ذرة , وأن ذرة الكذب تلك تسربت الى قلوبهم و أعجبتهم.

إن الحقيقة الصادقة دائماً تكون غير قابلة أن تصدق , فإن شئت أن تجعل الحقيقة قابلة أن تصدق , عليك أن تضيف إليها شيئاً من الكذب.

اهربي من الكذب قبل كل شيء، اهربي من جميع أنواع الكذب، ولا سيما كذب الإنسان على نفسه. راقبي ذاتك وافضحي الكذب في نفسك كل ساعة ، وكل لحظة.

‎يقال إن من علامات قوّة الفكر , أن لا ?ُيدهش المرء شيء.

قد وقع ضحية إيمانه العظيم بنبل القلب الإنساني

الحياة حلوة، وإني لأحيا ولو على خلافِ كل منطق. أنا لا أؤمن بحكمة ِنظام الكون. لنسلم بهذا. ولكنني أحبُّ وريقات الأشجار الطريات النديات حينَ تطلعُ في الربيع، وأحبُّ السماءَ الزرقاء، وأحبُّ أيضًا- دون أن أدري لماذا- هل تصدقُ ذلك؟- أحبُّ إيضًا بعض البشر. وتهزني الحماسةُ لإعمالِ البطولة الإنسانية التي انقطعتُ مع ذلك عن الإيمان بها منذُ زمنٍ طويل

هل تستطيعين يا عزيزتي ، من أجل السماء ، أن تتوقفى عن عادة الحُكم على شؤون الآخرين من دون أن تعرفي جميع الظروف والمُلابسات.

سعيد ذلك الذي تبعث إليه السماء بإمرأة.

لقد لاحظت في طبع النساء صفة عامة تميزهن، هي أن المرأة حين تخطئ، تؤثر أن تمحو خطأها بالمداراة والتدليل فيما بعد، على أن تعترف حالا وأن تعتذر عنه، رغم أنها تكون مقتنعة كل الاقتناع بأنها أخطأت.

إنني لا أطيق النساء ، يكفي أن يسمعن نعيق غراب حتى يأخذن يسألن : ” ما هذا ، و لماذا ؟

المرأةُ مخلوقةٌ لا يعرفُ إلا الشيطان ما في نفسها , حاولْ مرةً أن تعترفَ لها بإنكَ أذنبتَ في حقها، و أن تقولَ لها: ” أنا مذنب، فاغفري لي، اغفري لي”. لتسمعنَّ منها عندئذٍ سيلاً من ملامات. لن ترضى قطُ أن تغفرَ لك ببساطة، بل ستأخذُ تذلّكَ و تخفضكَ إلى الأرض، معدَّدةً جميعَ أخطائك، حتى تلكَ التي لم تقترفها. لن تنسى شيئًا، و سوفَ تُضخمُ كلَّ شيء، و ستخلقُ أخطاءً جديدةً عند الحاجة، و بعد ذلكَ فقط سترضى أن تغفرَ لك. و خيرُ النساءِ هنَّ اللواتي يغفرنَ على هذا النحو. و لكنها ستفرغُ أولاً أعماقَ دروجِ أحقادها و تلقيها على رأسك. تلكَ هي القسوةُ الكاسرة المفترسة القابعةُ فيهنَّ جميعًا. أعلمُ هذا. كذلكَ خلِقن، من أولاهنَّ إلى آخرهنّ، هاته الملائكة اللواتي لا نستطيعُ أن نحيا بدونهن.

الأفكار تنشأُ من الألم، والألم ينادي الأفكار, فإذا كان الإنسان سعيداً، هذا يعني أنه لم يفكر قط

لا بدّ ان نتألم حتى النهاية في سبيل سعادتنا المقبلة ، يجب أن نشتريها بآلام جديدة .إن الألم يطهّر كل شيء

إذا كانت دموع الأطفال أمراً لا بد منه ولا غنى عنه لإكمال مقدار الألم الذي سيكون ديةً للحقيقة فإنني أعلن جازماً أن الحقيقة لا تستحق أن يدفع ثمنها باهظاً إلى هذا الحد

إنني أكره الفخر , إنني أحتقر النفاق الدنيء وأحتقر الوشايات والأقاويل والنمائم , إنني ألبس قناعاً في حفلة مقنعة.

هذه واحدة لا يهزّها شيء ولا يحرّكها شيء، ولا تفكر إلا في النوم والطعام، ثم إذا هي تندفع _ مرة كل عام _ اندفاعات تحيِّرك.

إن الشخص الذي أنتزعته من قلبي ، ولعلني إذا فعلت ذلك قد آلمت قلبي وادميته ، لن يعود الى قلبي ابداً

إن الموهبة عندنا في بلادنا مآلها الى الذبول و الضياع لا محالة.

كانوا يصغون إليّ ، فأرى أنهم لا يستطيعون أن ينفذوا الى معنى كلماتي.

لا يَعرف معنى الحياة، إلا من فقدها أو أوشك على فقدانها

انعزل قدر ما تشاء لتصبح أقوى, مهما رأيت من الوحدة جحيماً لا يطاق , هي أفضل بكثير من الأقنعة المتعددة للبشر.

كي يحب الإنسان الآخر يجب أن يكون خفياً فإن ظهر وجهه زالت المحبة.