أقتباسات نيكولو مكيافيلي

نيكولو دي برناردو دي ماكيافيلّي ‏ ولد وتوفي في فلورنسا، كان مفكرًا وفيلسوفًا سياسيًا إيطاليًّا إبان عصر النهضة. أصبح مكيافيلي الشخصية الرئيسية والمؤسس للتنظير السياسي الواقعي، والذي أصبحت فيما بعد عصب دراسات العلم السياسي. ويكيبيديا

أول طرق تقدير ذكاء الحاكم أن تنظر لمن يحيطون به.

من يحسب أن الإحسان الحديث يمحو أثر الإساءة السالفة من نفوس العظماء , فقد أخطأ

لأن الهم والحُب لا يتعايشان، كان علينا أن نختار، و اختيار الحب هو الأفضل.

لأن الهم والحُب لا يتعايشان، كان علينا أن نختار، و اختيار الحب هو الأفضل.

من أراد أن يطاع فعليه أن يعرف كيف يأمر.

لا يخدع من يعلم أنه خدع

رجال الاعمال هم الاشخاص الذين يعتقدون بان هنالك فرق طفيف ما بين العقبة والفرصة لذا هم بمقدورهم تحويل كليهما الى نجاح.

لا أريدُ أن أقفَ مكتوفةً أمام كلّ هذا العَبث الموجُود في العَالم .. حسنا ما الذّي ستَفعلينهُ ؟ سأَجلس .

ستواجه بنفس المقدار من الكراهية على عملك الجيد كما هو الحال مع عملك السيء.

الأسس الرئيسية في كل دولة ، الدول الجديدة فضلا عن القديمة منها أو حتى في المركبة ، هي القوانين الجيدة والأسلحة الجيدة ، الدولة التي لديها قوانين جيدة لديها أسلحة جيدة ، وحيثما تكون هناك أسلحة جيدة ، هناك قوانين جيدة حتما.

قبل كل شيء آخر , سلح نفسك.

درجة الصعوبة والخطورة في محاولتك تحرير شعب راض بعبوديته هي نفسها عند محاولتك استعباد شعب حر.

من واجب الأمير أحياناً أن يساند ديناً ما ولو كان يعتقد بفساده.

يا لها من متعة مضاعفة عندما تخدع المخادع.

ليس للسياسة علاقة بالأخلاق.

المنتصر أصدقاؤه كثيرون , أما المهزوم فأصدقاؤه حقيقيون.

إذا كان لا مفر من أذية أحد فلتؤذه بقسوة تجعلك لا تخاف من انتقامه

من يحسب أن الإحسان الحديث يمحو أثر الإساءة السالفة من نفوس العظماء , فقد أخطأ.

يمحو النصر آثار أكثر الأعمال فشلا، فيما تجهض الهزيمة أكثر الخطط تنظيما

على الأمير أن يخشى كل خصومه ، وكثير من أصدقائه ، ومعظم رعاياه ، وعليه أن يتخلّص من خصومه وحساده بكل ما أوتي من قوة.

إن من يظن ان المنفعة الحديثة تمحو أثر الإساءة القديمة من نفوس العظماء يخطئ خطأ جسيماً

النجاح عليه أن يأتي على دفعات وبهذا يكون طعمه أكثر لذة.

عن البشرية يمكننا ان نقول بصفة عامة هم متقلبون ، منافقون ، جشعون للربح.

والحقيقة هي أن الرجل الذي يريد أن يتصرف بشكل مستقيم في كل شيء يأتي بالحزن على العديد من الذين ليسوا صالحين.

يمحو النصر آثار أكثر الأعمال فشلا، فيما تجهض الهزيمة أكثر الخطط تنظيما.