شخصيات تاريخية

اقوال سيد قطب , اقتباسات سيد قطب

سيد قطب مفكر إسلامي وكاتب سياسي مصري ولد في محافظة اسيوط عام 1906، حفظ القرآن الكريم في سن صغيرة ،وتخرج في كلية دار العلوم جامعة القاهرة ،عمل في بداية حياته في وزارة المعارف في أعمال التدريس والإدراة التعليميه ، كان من أشد المعجبين بكتابات عباس العقاد ،ثم أهتم بالكتابات الإسلامية ،الى ان قدم العديد من المؤلفات الأدبية التي تدور حول المحور الديني الاسلامي ، ثم أهتم بالكتابات السياسية ،وهذا ما زاد بعد التحاقه بجماعة الاخوان المسلمين والذي تدرج في المناصب القيادية به ، الى ان اصبح مرشد جماعة الاخوان المسلمين ، وأصدرت في عهده جريدة الاخوان المسلمين، كما انه أنتج فكر الحركة الاسلامية او ما يسمي بالنظرية القطبية. من أشهر مؤلفاته الأدبية كتاب ( كتب وشخصيات) ، وكتاب (النقد الأدبي أصوله ومنهاجه) ، أما من أشهر قصائده وأشعاره قصيدة (الصبح يتنفس) وقصيدة ( هتاف الروح)، اما اعماله السياسية فقد كتاب (سيناء بين أطماع الصهيونيون والاستعماريون) والذي كتبه بمشاركة حسن البنا، أما كتبه التي تعلقت بالدين منها كتاب ( في ظلال القرآن)

كيف لأصبع يشهَدُ بالشّهادتين، أنْ يكتبَ حرفاً يُقرّ فيه حُكم طاغية

— سيد قطب

الصبر على النصر أشق من الصبر على الهزيمة

— سيد قطب

وما الفرق بن الخال والواقع ، وكلاھما طف عابر لقي ظله على النفس ثم ختفي من عالم الحس بعد لحظات؟

— سيد قطب

الحياة (في ظلال القرآن) نعمة. نعمة لا يعرفها إلا من ذاقها. نعمة ترفع العمر وتباركه وتزكيه

— سيد قطب

قد يبطئ النصر لأن بنية الأمة المؤمنة لم تنضج بعد نضجها، ولم يتم بعد تمامها، ولم تحشد بعد طاقاتها، ولم تتحفز كل خلية وتتجمع لتعرف أقصى المذخور فيها من قوى واستعدادات. فلو نالت النصر حينئذ لفقدته وشيكاً لعدم قدرتها على حمايته طويلاً! قد يبطئ النصر حتى تبذل الأمة المؤمنة آخر ما في طوقها من قوة، وآخر ما تملكه من رصيد، فلا تستبقي عزيزاً ولا غالياً، لا تبذله هيناً رخيصاً في سبيل الله. قد يبطئ النصر حتى تجرب الأمة المؤمنة آخر قواها، فتدرك أن هذه القوى وحدها بدون سند من الله لا تكفل النصر. إنما يتنزل النصر من عند الله عندما تبذل آخر ما في طوقها ثم تكل الأمر بعدها إلى الله. قد يبطئ النصر لتزيد الأمة المؤمنة صلتها بالله، وهي تعاني وتتألم وتبذل،ولا تجد لها سنداًإلا الله، ولا متوجهاً إلا إليه وحده في الضراء. وهذه الصلة هي الضمانة الأولى لاستقامتهاعلى النهج بعد النصر عندما يأذن به الله. فلا تطغى ولا تنحرف عن الحق والعدل والخير الذي نصرها به الله. قد يبطئ النصر لأن الأمة المؤمنة لم تتجرد بعد في كفاحها وبذلها وتضحياتها لله ولدعوته فهي تقاتل لمغنم تحققه، أو تقاتل حمية لذاتها، أو تقاتل شجاعة أمام أعدائها. والله يريد أن يكون الجهاد له وحده وفي سبيله، بريئاً من المشاعر الأخرى التي تلابسه. وقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يقاتل حمية والرجل يقاتل شجاعة والرجل يقاتل ليرى،فأيها في سبيل الله ؟ فقال:« من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله ». قد يبطئ النصر لأن في الشر الذي تكافحه الأمة المؤمنة بقية من خير، يريد الله أن يجرد الشر منها ليتمحض خالصاً، ويذهب وحده هالكاً، لا تتلبس به ذرة من خير تذهب في الغمار! قد يبطئ النصر لأن الباطل الذي تحاربه الأمة المؤمنة لم ينكشف زيفه للناس تماماً. فلو غلبه المؤمنون حينئذ فقد يجد له أنصاراً من المخدوعين فيه، لم يقتنعوا بعد بفساده وضرورة زواله، فتظل له جذور في نفوس الأبرياء الذين لم تنكشف لهم الحقيقة. فيشاء الله أن يبقى الباطل حتى يتكشف عارياً للناس، ويذهب غير مأسوف عليه من ذي بقية! قد يبطئ النصر لأن البيئة لا تصلح بعدُ لاستقبال الحق والخير والعدل الذي تمثله الأمة المؤمنة. فلو انتصرت حينئذ للقيت معارضة من البيئة لا يستقر لها معها قرار. فيظل الصراع قائماً حتى تتهيأ النفوس من حوله لاستقبال الحق الظافر، ولاستبقائه! من أجل هذا كله، ومن أجل غيره مما يعلمه الله قد يبطئ النصر، فتتضاعف التضحيات ، وتتضاعف الآلام. مع دفاع الله عن الذين آمنوا وتحقيق النصر لهم في النهاية.

— سيد قطب

إن لدينا ما نعطيه ، لكننا فى حاجة لأن نؤمن بأنفسنا ، ففى هذا الإيمان حياة ، وفى هذا الإيمان نجاة

— سيد قطب

من ذا الذي يجرؤ على القول بأن الألوف من العجزة المتسولين، الباحثين عن الفتات من صناديق القمامة، العراة الجسد، الحفاة القدم، المعفري الوجوه، الزائغي النظرات .. ناس لهم كرامة الانسان وحقوق الانسان؟ وهم لا يجدون ما تجده كلاب السادة في بيوت السراة!

— سيد قطب

عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس ، نجد أن هناك خيرا كثيرا قد لا تراه العيون أول وهلة

— سيد قطب

لا كفاح بلا عقيدة، ولا حياة بلا عقيدة، ولا إنسانية بلا عقيدة

— سيد قطب

من المعرفة والخبرة نستمد سلطان الاختيار.

— سيد قطب

و إن طوقتني جيوشُ الظلام .. فإني على ثقة … بالصباح

— سيد قطب

“إن الدين ليس بديلاً من العلم والحضارة. ولا عدواً للعلم والحضارة. إنما هو إطار للعلم والحضارة، ومحور للعلم والحضارة، ومنهج للعلم والحضارة في حدود إطاره ومحوره الذي يحكم كل شئون الحياة.”

— سيد قطب

و كم من عالم دين رأيناه يعلم حقيقة دين الله ثم يزيغ عنها، ويعلن غيرها، ويستخدم علمه في التحريفات المقصودة، والفتاوى المطلوبة لسلطان الأرض الزائل، يحاول أن يثبت بها هذا السلطان المعتدي على سلطان الله وحرماته في الأرض جميعاً

— سيد قطب

إن الشر ليس عميقاً في النفس الإنسانية إلى الحد الذي نتصوره أحيانا.. إنه في تلك القشرة الصلبة التي يواجهون بها كفاح الحياة للبقاء.. فإذا آمنوا تكشفت تلك القشرة الصلبة عن ثمرة حلوة شهية.

— سيد قطب

لا بد من الصبر ليجتاز العابدون البلاء

— سيد قطب

الحكمة مع القوة غاية الكمال في الحكم و السلطان في عالم الانسان

— سيد قطب

قليل هم الذين يحملون المبادىء وقليل من هذا القليل الذين ينفرون من الدنيا من اجل تبليغ هذه المبادىء وقليل من هذه الصفوة الذين يقدمون أرواحهم ودمائهم من اجل نصرة هذه المبادىء والقيم فهم قليل من قليل من قليل.

— سيد قطب

ما الطاغية إلا فرد لا يملك في الحقيقة قوة ، ولا سلطاناً ، وإنما همي الجماهير الغافلة الذلول ، تمطي له ظهرها فيركب ! وتمد لها أعناقها فيجر ، وتحني لها رؤوسها فيستعلي ! وتتنازل له عن حقها في العزة والكرامة فيطغى!

— سيد قطب

إن المستضعفين كثرة والطواغيت قلة فمن ذا الذي يخضع الكثرة للقلة ؟ إنما يخضعها ضعف الروح وسقوط الهمة وقلة النخوة والتنازل عن الكرامة.

— سيد قطب

 

الوسوم
إغلاق