اقوال عمرو الجندي

عمرو الجندي كاتب وروائي مصري، وُلد في دمياط قي جمهورية مصر العربية في 15 أبريل عام 1983. وبعد أن أنهى دراسته في المرحلة الثانوية، التحق بكلية تجارة، جامعة قناة السويس، فرع بورسعيد. ومن ثم انتقل لإكمال دراسته من خلال التحاقه بمجموعات خاصة بالجامعة الأميريكية، ومن ثم التحق بالمعهد الفنى البريطاني. ويكيبيديا

إن أهانوك فكن ودودًا وإن اقتسموا رغيفك فكن ودودًا أكثر وإن بعثروا حقوقك فعليك أن تتمسك بذلك الودوإن قرروا القضاء عليك تمامًا .. فلن ألومك لو أحرقتهم

“نحن لا نكره أحدًا أحببناه ولكننا فقط غيرنا مكانه فى قلوبنا”

“اعتقادك بأنك سوف تهزمنى , اعتقاد خاطىء للغاية , لأننى ببساطة لن أسمح لك”

“أبدا لا تكمن معالجة الأخطاء فى تبريرها”

“ستتلو جميع صلواتك لأنك لن تملك فى النهاية غيرها , ستتلوها دامى العينين , ولكن صدقنى إن الله يساعد فقط من يساعدون أنفسهم”

“إن أهانوك فكن ودودًا وإن اقتسموا رغيفك فكن ودودًا أكثر , وإن بعثروا حقوقك فعليك أن تتمسك بذلك الود, وإن قرروا القضاء عليك تمامًا .. فلن ألومك لو أحرقتهم”

“لا يمكن أن نتجنب جميع الأخطاء على طريق ما , لأن إحدى الأخطاء يجب أن تكون لنكتمل نحن.”

“إن المحاولات المستمرة ينتج عنها إما فشلا يعلمنا أو نجاحا يعلم غيرنا”

“آمنت بالخطيئة كإيمانى بالفضيلة وآمنت بالفشل كإيمانى بالنجاح , وآمنت بكل الأديان التى اجتمعت على السلام فزاد إيمانى بأن الأديان جميعا تكمل بعضها البعض ولم أخف فى بث تلك الرؤية من خلال أفكارى , رأيت أننا جميعا نغوص نحو النهاية بالشكل الذى نرسمه وليس بالشكل الذى يجبرنا على ذلك , ورأيت أن كلمة النهاية هى أكبر أكذوبة يعيشها البشر حيث أننا نسعى لاكتساب نهاية ما لنرسم بدايات أخرى ولنملك الشىء المسمى بالذكريات , آمنت بأن السر لا يقبع فى تجربة واحدة أو اثنين بينما يقبع فى عدة أشياء تمر من خلالنا وأشياء أخرى نمر نحن من خلالها , رأيت أن السر لابد وأن يكون على هذا المنوال , من خلال كل كلمة تقع فى كل جملة

من روايتى المنتظرة … ان شاء الله تعالى .”

“إن أكثر الأكاذيب التى نصدقها هى تلك التى نوجهها إلى أنفسنا”

“إن التخلص من الألم يتوقف على مقدار تعلقنا بصانعه .”

“قالوا الجميع ضدك فقلت وأنا ضد الجميع”

“إن الطاهر فى مدينة الخطايا هو المذنب الوحيد ..”

“نحن أحيـانًا لا نشعــر بالخجــل لأننا لا نستطيــع .. ولكننـــا نشعــر بالخجــل عندمــا نعلــم أننا نستطيــع ولكننــا لا نفعـــل ..”

“ليس هناك شيئا مستحيلا ولكننا نحن من نتصور ذلك , فإن الإمكان والاستحالة يأتيان من رؤية الانسان للحدث , فهو من يصنع الاعتقادات النفسية ويؤمن بها .”

“الطرق لا تنتهى أبدا بل نحن من تنتهى أنفاسنا فنقرر العودة .”

“نحن لن ننكسر أمام أى شىء إلا بإرادتنا وكذلك لن نحقق أى شىء سوى بإرادة ذلك الشىء الذى يطمح بكسرنا..”

“إنهم يتسمون بأشياء خاصة .. خاصة جدا قد تقودك إلى التهكم والازدراء .. لا عليك , فإن حرية الرأى جزء لا يتجزأ من عقلنا الذى يسعى إلى التطور الفكرى , ولكن للاختلاف ضوابط , ضوابط إنسانية , ولكى تكون هناك إنسانية علينا أن نبقى أحرارا , ولكى نكون أحرارا علينا أن نكتب ونقرأ , ولكى تفعل الاثنين عليك أن تجد تلك المادة التى تقودك إلى ما هو أسمى .. ولكن السمو أصبح شيئا نادرا فى زمن أصبح فيه الابتذال قوة عظمى والفلسفة فيه عقل أسود دميم . لا تتعجب يا صديقى عندما تجد أن اصحاب الرأى والرأى الآخر يقذفون بعضهم بكلمة واحدة ” الأغبياء”

“المصيبة هى تكفير ذنب فى رداء عذاب .”

“الإنسان لا يعرف حقيقة نفسه من خلال قدراته ولكن يدرك الإنسان حقيقة نفسه من خلال أفعاله واختيارته .”

“لا المكسب يعنى الانتصار ولا الخسارة تعنى الهزيمة”

“المؤامرة هى إننا ممكن طول عمرنا نفضل كده , ندور وخلاص وغالبا مش بنكون عارفين بندور على إيه ؟ ويضيع العمر وكأنه مكنش واحنا لسه برده بندور , وفى الاخر خالص بنعرف إن اللى كنا بندور عليه جنبنا أوى ويمكن كمان ساكن معانا ويمكن بنقول اسمه كل يوم من غير ما نحس أما المؤامرة الحقيقية بقى إنك ممكن تعرف الحقيقة دى ومن خيبتك متصدقش .”

“الحقيقة أن الأعداء وحدهم هم من يمنحونا حقيقتنا كاملة , مؤلمة , بينما الأصدقاء يكتمون تلك الحقيقة باسم الواجب”

“تعاطفنا مع المواقف المختلفة هو ما يعكس إنسانيتنا, وهو ما يبرز ما تحمله قلوبنا سواء أكان أبيضًا أو سوداويًا, فلا تنظر لوجوههم وانظر إلى انعكاسات قلوبهم من خلال أمانيهم

إعصار ساندى”

“إن أردت أن تبكى فابكى بقوة وإن أردت أن تسأل , فاسأل دون انتظار لإجابة وإن أردت أن تحلم فعليك أن تنام فى أول الليل فليست كل الأحلام تاتى فى الجزء الأخير فمنها ما يأتى بمجرد إغلاق عينيك .. وإن أردت أن تموت ببطىء فعش فى الماضى وإن أردت أن تنتحر فتناول قطعة صغيرة من السكر قبل تناولك للسم فإنه يساعد على امتصاصه سريعا وإن أردت أن تحب فانتظر لأنه لا يأتينا طوعًا وإنما يأتينا رغمًا وإن أردت أن تغيّر كل شىء حولك .. غيّر من تكون …”

“فلسفة الحب كفلسفة الغرباء الذين يزورون المكان لمرة واحدة ويقصون طيلة حياتهم لكل من يعرفهم ولا يعرفهم بأن المكان كان رائعا .”

“لا أحد يرى الحقيقة ولكن هذه ليست كل المشكلة , المشكلة أنهم يتجاهلونها عن قصد , فنحن نرى دائما بالعين التى تريد ونصدق فقط ما نريد تصديقه”

“السياسة كالخطيئة يخرج منها الفقير جشعًا والغنى وحشًا .”

“نحن لا نرى الحقيقة إلا من خلال الألم فكلما كان الألم عميقًا كلما كانت الحقيقة أكثر وضوحًا.”

“الحب هو تلك الحالة التى تتوقف معها كل أفكارك حيث تتملكك فكرة واحدة بألا تفكر على الإطلاق ..”

“نحن فى الحقيقة نحب لنُولد مرة أخرى .. لنعيش بطريقة أخرى .. ولذلك دوما نخاف بطريقة أخرى حتى لا نموت بطريقة قد لا نُبعث بعدها أبدًا”

“الحبــ هــو الديكتــاتور العالمــى الــذى لا يخسـر هيبتــه ولا مكانتـه المرمــوقة رغم خســارته لقضـــاياه ..”

“افعل كل ما هو مختلف عنك .. لتحدث تغيرًا فى حياتك .. فإن ما يشبهك لن يمنحك ما تريد”

“لن يهتم الكثيرون بنجاحك ولكن سيهتم الجميع بسقوطك .. كن على يقين من ذلك ..”

“لا تثق فى أراء من لم يخطئوا .. لأنهم بالتأكيد لا يعرفون .”

“الحب لا يموت أبدا ميتة طبيعية .. إنه دائما يعانى حينما يغادرنا ولذلك هو يفكر كثيرًا ويجعلنا متشككين إن حاولنا إعادته مرة أخرى”

“مع كل محاولة جديدة نكتشف شيئا جديدا فينا .. لذلك الفشل لا يستمر ..”

“نحن لسنا نفس الشخص المعروف لنا .. لأننا مع كل يوم نكتشف شيئا جديدا أو نفقد شيئا نملكه بالفعل ..”

“إن الفشل ليس فشلًا كما يبدو وإنما هو إحدى الطرق التى يخبرك بها النجاح بأنه ليس هنا فى هذه النقطة”

نحن لا نرى الحقيقة إلا من خلال الألم فكلما كان الألم عميقا كلما كانت الحقيقة أكثر وضوحا

“إن خسارة بضع جنيهات تجعلك فى اندفاع تام لتعويض الخسارة وإن خسارة الحب تجعلك فى حذر تام لتقبل خسارة أخرى”