“بعد هذه الحادثة، فهم جهان أن سر معلمه لا يكمن في الشدة لأنه ليس فظا أصلا، ولا في جبروته لأنه ليس متجبرا، انما في قدرته على التكيف مع التغييرات والكوارث وإعادة بناء نفسه مرات ومرات من جديد... وإذا كان جهان قد من خشب وداؤود من معدن ونيقولا من حجر ويوسف من زجاج، فإن سنان كان مصنوعا من ماء جار... فكلما حدث انسداد في مجراه، كان يجري من تحت ومن حول ومن فوق قدر استطاعته. كان يجد طريقه بين الشقوق ليظل منسابا إلى. الامام”

نوفمبر 8, 2021
admin

Subscribe
to our newsletter

CONTACT FORM HERE...

Oxygen works with any Contact Form Plugins
apartmentenvelope