الجاحظ شعر

  • أقتباسات عمرو بن بحر الجاحظ

    ولد في البصرة عام 159هجرية، إسمه أبو عثمان عمرو بن بحر الكناني ، العجيب أن وفاته كان بسلاح ما أحب طوال عمره ، فكان جالس في مكتبته يطالع كتبه فوقع عليه مجموعة كبيرة من الكتب تسببت في موته، ودفن الجاحظ تحت كتبه.

    لا تجالس الحمقى فإنه يعلق بك من مجالستهم يوماً من الفساد ما يعلق بك من مجالسة العقلاء دهراً من الصلاح , فإن الفساد أشد التحاماً بالطبائع.

    يذهب الحكيم وتبقى كتبه، ويذهب العقل ويبقى أثره.

    ليس كل صامت عن حجته مبطلا في اعتقاده ، ولا كل ناطق بها لا برهان له محقا في انتحاله.

    «ولابد للترجمان من أن يكون بيانه في نفس الترجمة، في وزن علمه في نفس المعرفة، وينبغي أن يكون اعلم الناس باللغة المنقولة والمنقول إليها، حتى يكون فيهما سواء وغاية ومتى وجدناه أيضا قد تكلم بلسانين، علمنا أنه قد أدخل الضيم بلسانين، علمنا انه قد ادخل الضيم عليهما، لأن كل واحدة من اللغتين تجذب الأخرى وتأخذ منها، وتعترض عليها. وكيف يكون تمكن اللسان منهما مجتمعين فيه، كتمكنه إذا انفرد بالواحدة وإنما له قوة واحدة، فإن تكلم بلغة واحدة استفرغت تلك القوة عليهما، وكذلك إن تكلم بأكثر من لغتين على حساب ذلك تكون الترجمة لجميع اللغات».

    إني لا أعلم شجرة أطول عمرا و لا أطيب ثمرا و لا أقرب مجتنى من كتاب

    الحسد أول خطيئة ظهرت في السموات، وأول معصية حدثت في الأرض.

    الكتاب هو الجليس الذي لا يطريك، والصديق الذي لا يغريك، والرفيق الذي لا يملّك، والصاحب الذي لا يريد استخراج ما عندك بالملق ولا يعاملك بالمكر ولا يخدعك بالنفاق ولا يحتال لك بكذب.

    الحاكم العادل من لم يعجل بفصل القضاء دون استقصاء حجج الخصماء

    الفرزدق زير نساء، ومع ذلك لا نجد له فيهم بيتَ شعر، بينما كان جرير عفيفا لم يعشق إمرأةً قط فمات وهو أغزلَ الناس شعرا ، الأمر هو مجرد لون أدبي يروق لهم، ويجدون أنفسهم به.

    الحسد أول خطيئة ظهرت في السموات، وأول معصية حدثت في الأرض

    إني لا أعلم شجرة أطول عمراً ولا أطيب ثمراً ولا أقرب مجتنى من كتاب.

    تعرف حماقة الرجل في ثلاث: في كلامه في ما لا يعنيه، وجوابه عما لا يسال عنه، وتهوره في الأمور.

    ما رأيت أحداً يعيب الناس إلا لفضل ما به من العيوب.

    الفلك وجميع ما تحويه أقطار الأرض ، وكل ما تقله أكنافها للإنسان خول ومتاع إلى حين . إلا أن أقرب ما سخر له من روحه وألطفه عند نفسه الأنثى ، فإنها خلقت له ليسكن إليها ، وجعلت بينه وبينها مودة ورحمة

    إن أمر الحُسن أدقُّ وأرقُّ من أن يُدركه كلُّ مَن أبصرَه.

    أوَّلُ العيبِ أَن تعيبَ ما ليس بعَيبٍ.

    أوفى صديق إن خلوت كتابي .. ألهو به إن خانني أصحابي , لا مفشيا سرا إذا أودعته .. وأفوز منه بحكمة صواب.

    من أرادَ معنى كريما فليلتمس له لفظا كريما، فإن حقَّ المعنى الشريف اللفظُ الشريف.

    لا أعرف رفيقاً أطوع , ولا معلم أخضع ولا صاحباً أظهر كفاية ولا أقل جناية ولا أقل تصلفاً وتكلفاً من كتاب.

    لا تجالس الحمقى فإنه يعلق بك من مجالستهم يوماً من الفساد ما يعلق بك من مجالسة العقلاء دهراً من الصلاح , فإن الفساد أشد التحاماً بالطبائع.

    لا تبقى في المكان الذي لا تعرف فيه قيمتك.